الهندسة و الابداع
بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا وسهلا بك في المنتدى ونتمنى ان تقوم بالتسجيل والمشاركة في المواضيع والردود في اقسام المنتدى المختلفة حيث يمكنك ان تصبح مشرفا على احدى الاقسم الرئيسية او الفرعية للمنتدى.

المنتدى عام شامل يركز على الابداع في الامور الهندسية و كل شيء في الحياة ويتيح لكل مبدع مجالا واسعا لاظهار قدراته وابداعاته في كل شيء اجتماعيا وهندسيا وفنيا وفكريا

بك يطيب اللقاء ويزدهر المنتدى فالمنتدى منتداك بوركت يداك
المواضيع الأخيرة
» جنيتي الشيطانية
الجمعة نوفمبر 11, 2011 11:11 pm من طرف المهندسه رانيا

» تسألني عن إحداهن
الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 7:29 pm من طرف المهندسة ميادة

» نبات البابايا
الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 7:27 pm من طرف المهندسه رانيا

» موقع رائع جداً عن الزراعة
السبت سبتمبر 03, 2011 8:28 am من طرف المهندس عيسى

» طريقة تحضير الهريسة
السبت سبتمبر 03, 2011 8:20 am من طرف المهندس عيسى

»  good web site
الأربعاء يوليو 27, 2011 5:10 am من طرف masa

» موقع رائع جدا
الثلاثاء يوليو 26, 2011 5:31 am من طرف masa

» رمان وتفاح وحليب ...!!
الأحد يوليو 24, 2011 10:18 pm من طرف المهندسه رانيا

» فقلة النوم تزيد من وزن الطفل!
الثلاثاء يوليو 19, 2011 5:53 pm من طرف gharam

» أسئلة طفلي لا تنتهي
الثلاثاء يوليو 19, 2011 5:51 pm من طرف gharam

» [alhandasah]‏ في قمة الروعه
الأربعاء يوليو 13, 2011 3:50 pm من طرف ريحانة

» أتدرى ماذا تقول إذا بلغت الأربعين من عمرك ؟السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأربعاء يوليو 13, 2011 3:40 pm من طرف ريحانة

» اهم اوامر الشبكات - الجزء الرابع
الثلاثاء يوليو 12, 2011 3:02 am من طرف ابوعبيدة

» صحوة الشعوب
الثلاثاء يوليو 12, 2011 2:58 am من طرف ابوعبيدة

» اتيكيت تناول الطعام !
الثلاثاء يوليو 05, 2011 5:58 pm من طرف gharam

» معكرونة بالدجاج والخضار
الثلاثاء يوليو 05, 2011 5:55 pm من طرف gharam

» البسبوسة وطريقة تحضيرها
الثلاثاء يونيو 28, 2011 12:17 am من طرف gharam

» كيف تردين على التعليقات الساخرة
الثلاثاء يونيو 28, 2011 12:00 am من طرف gharam

» هل سألت نفسك ماهو بروتوكول TCP/IP وماوظيفته؟
الخميس يونيو 23, 2011 7:41 am من طرف م احمد

» ما هي الكوكيز (COOKIES) ؟
الخميس يونيو 23, 2011 7:35 am من طرف م احمد

» ما هو البروكسي ؟
الخميس يونيو 23, 2011 7:33 am من طرف م احمد

» موقع يقوم بإخبارك عما يحدث لبريدك الإلكتروني الذي ترسله لأي شخص
الخميس يونيو 23, 2011 7:18 am من طرف م احمد

» النسخة الكربونية و النسخة الكربونية العمياء
الخميس يونيو 23, 2011 7:15 am من طرف م احمد

» اهم اوامر الشبكات - الجزء الخامس
الخميس يونيو 23, 2011 7:03 am من طرف م احمد

» اهم اوامر الشبكات - الجزء الثالث
الخميس يونيو 23, 2011 6:50 am من طرف م احمد

» اهم اوامر الشبكات - الجزء الثاني
الخميس يونيو 23, 2011 6:43 am من طرف م احمد

» اهم اوامر الشبكات - الجزء الأول
الخميس يونيو 23, 2011 6:32 am من طرف م احمد

» حقائق مخيفة عن موقع اليوتيوب
الخميس يونيو 23, 2011 6:09 am من طرف م احمد

» اختبار لون المكياج على اليد خطأ شائع !
الخميس يونيو 16, 2011 5:35 pm من طرف gharam

» الشائع والحقيقة في عالم اللياقة الرياضية
الخميس يونيو 16, 2011 5:33 pm من طرف gharam


علم المبيدات

اذهب الى الأسفل

علم المبيدات

مُساهمة من طرف المهندس عيسى في الإثنين مايو 16, 2011 8:02 pm

المقدمة :
نظراً للمشاكل العديدة و الصعبة التي تسببها الآفات المختلفة في عملية الإنتاج الزراعي أو الحيواني ومنها ما تصيب الإنسان كناقلات الأمراض الحشرية و الحلم، ويكفي أن نذكر في هذا المجال بعوض الملاريا وأنواع الذباب و القمل و التي تنقل أمراض خطيرة جداً للإنسان ، فمرض الملاريا ما زال يعتبر من أخطر الأمراض التي تهدد كثير من الدول حتى المتقدمة منها.
إن صراع الإنسان مع هذه الآفات قديم قِدم الإنسان نفسه وقد حاول الإنسان بشتى الطرق الحدّ من هذه الآفات لذلك فكر العلماء في استمرار استنبات مواد كيميائية أو طبيعية تكون فعّالة ضد الآفات المختلفة .
وإن من أهم المواد و التطورات التي حصلت خلال التاريخ هو استعمال الفراعنة مواد مختلفة في مكافحة الآفات مثل الرماد و امسحوق الكبريت ....الخ.
الفترات الزمنية التي حصل بها تطور هام في مكافحة بعض الآفات :
1.في عام 1886 م تم استعمال مسحوق بوردو(1) في مكافحة بعض الأمراض النباتية .
2.في عام 1874م تم التوصل الى صنع واحد من أهم المبيدات وهوDDT (2) و كان على يد العالم Zeidler عام 1939 حيث أن العام Moller قام بتطوير استعماله ليكون واحد من أهم المبيدات الكيميائية المصنعة و الذي استعمل على نطاق واسع .
3.في عام 1944م تم التوصل إلى مجموعة المبيدات الكربومايتية ثم توالت الأبحاث اتصنيع مجاميع وأنواع من المبيدات أفضل و أقل سمية و أقل تلوث للبيئة .
4.في عام 1963م نشرت العامة الأمريكية Rashel carson كتابها الشهير الربيع الصامت و الذي كشف المخاطر الطبيعية لمبيد DDT ومجموعته الكيميائية (3) المسماة بـِ مجموعة المبيدات الكلورية العضوية ، حيث أن معضمها كانت مسرطنة أو مطفرة أو مشوهة للأجنة كما أدى لإستعمال DDT عام 1973 ونظراً لكون هذه المبيد ذو تحلل بطيء و ملوث للبيئة حيث تنتقل عبر السلسلة الغذائية ، إذ أنه يتجمع في الأجيام الدهنية و سصعب خروجه من الجسم .
وفي الوقت الحاضر لا زال يلحض آثار DDT في الحليب و الأجنة على الرغم من عدم استعماله ، إن استعمال المبيدات في الوقت الحاضر و كنتيجة لكثرة الإستعمالات المفرطة و الكثيفة لتلك المبيدات أدت إلى مشاكل كتلوث البيئة إلى حد كبير ، حيث أنها مسؤولة عن التشوهات و الطفرات ، لذلك تعتبر ثاني أكبر ملوث للطبيعة بعد الإشعاعات النووية .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) مسحوق بوردو : هو عبارة من مسحوق من مركب النحاس ويسمى بإسم شائع وهو " الجنزارة "
(2) مبيد DDT من المبيدات الخطيرة خداً وقد تم حضر استخدامة بسبب خطورته وشدة سميته وطول فترة مثابرته ، وهو من عائلة المبيدات الكلورية العضوية .
(3) سنقوم بالتطرق لمجاميع المبيدات في فصل لاحق .

تلويث المبيدات للنظام البيئي :
بعد إستعمال المبيدات المختلفة سواء في الأنظمة البيئية الزراعية أو الطبيعية فإن المبيد يسقط بنسبة قليلة على جسم الحشرة أو الآفة ، أما الغالبية العظمى فإنها تسسقط على الأرض و تلوث التربة و المياه وأجزاء النبات ، و قسم آخر يتبخر أو تجرفه الرياح .
على هذا الأساس يجب الإحاطة بمصير المبيدات المستعملة في البيعة وما هي التحولات التي يمر بها المبيد بعد إستعماله مباشرة ً ، من هذا المنطلق يجب التطرق إلى أطوار المبيدات و هي:
أ‌.طور تدهور أو تلاشي المبيد Dissipation :
و يقصد به مرحلة التكسر السريع الذي يعقب إستعمال ذلك المبيد ، حيث تبدأ رواسب المبيد Resistance بالتحلل بسرعة مختلفة حسب نوع المبيد و الظروف البيئية المحيطة و يحدث أن تتوقف مرحلة التكسر لذلك المبيد بعد فترة من الزمن تختلف كذلك تبعاً للضروف السابق ذكرها .
و العوامل التي تسبب تكسر المبيد هي :
I.الحرارة .
II.الرياح .
III.الضوء .
IV.الغبار .
V.الأمطار.
VI.الرطوبة .
كما تلعب أحياء التربة كالفطريات و الخمائر و إن كانت هذه الأحياء هي أحباء طبيعية بيولوجية إلا أنها تفرز إنزيمات تعمل على تحليل بيو كيميائي لمركبات المبيد و غالباً تلاحظ هذه الحالة في الترب الطينية و الغنية بالمواد العضوية .
كما تلعب الغبار و الضوء دوراً هاماً في عملية الأكسدة Oxidation لمركب المبيد و يقلل من فعاليته ( حسب موع المبيد و الظروف البيئية طبعاً ) .
أما عملية التحلل الظوئي Photo decomposition : و سقصد بها تحلل المبيد بضوء الشمس نتيجة تغيرات في التركيب الكيميائي لمبيد .
كما تلعب أحياء التربة المختلفة و خصوصاً في الترب الحاوية على المواد العضوية دوراً هاماً في تكسير المبيد بواسطة الإنزيمات و الخمائر المختلفة .أما بالنسبة إلى الديدان فأنها تقوم لتكسير المبيد نتيجة أفعالها الحيوية ، كما تشمل هذه النقطة عملية إمتصاص المبيد من النبات سواء من التربة أو من خلال المجموع الورقي .

ب‌.طور ثبات المبيد Persistence :
سمثل هذا الطور مرحلة التحلل البطيء للمبيد و التي تُبقي رواسب المبيد فب النظام البيئي لفترة من الزمن و هذا الطور يتأثر لعدة مجاميع من العوامل مثل :
I.الصفات الكيميائية للمبيد : مثل الضغط البخاري ( 1 ) و مقدار ذوبان المبيد بالماء أو الدهن و التي تؤثر مباشرةً على فترة بقائه بالطبيعة (2 ) .
II.شكل مستحضر المبيد : أي كون المبيد بشكل سائل أو مستحلب أو غازي أو محبب أو باودر أو على شكل أقراص .
III.طور إستخدام المبيد : و أقصد هنا أنه يستعمل للرش أو للتعفير أو لمعاملة البذور أو إستعماله كطعوم سامة .
IV.العوامل البيئية : و هي تظم كل عوالمل البيئة مثل ميكروبات التربة ووجود مواد كيميائية أو أسمدة في التربة _ و نوع التربة ووجود الغطاء النباتي _ ودرجة تهوية التربة ، إضافة إلى عوامل البيئة الفيزيائية .
جـ. طور تراكم المبيد في السلسلة الغذائية Bio magnification :
وهو طور تراكم أو تجمع المبيد في السلسة الغذائية للكائنات الحية ، وخصوصاً الإنسان و الحيوان ، إن تراكم المبيد يبدأ بتلوث المياه و الترب بتراكيز قليلة ججداً من المبيدات – وهنا نذكر المبيدات الكلورية العضوية على سبيل المثال _ و عند تغذية الكائنات الأصغر حجماً في تلك المياه فإن كل كائن حي صغير سوف يحوي بجسمه على تراكيز ضئيلة من ذلك المبيد ، إن هذه الأحياء الصغيرة تؤكل من قبل أحياء أكبر منها حجماً و بكميات كبيرة مما يؤدي إلى تضاعف كمية المبيد و تجمعه في أجسامها ، وهكذا ......
وبذلك تتضاعف تراكيز المبيد بشكل كبير في أجسام الأحياء الراقية ومنها الإنسان ، و هذه الحالة تـُحدث أمراضاً سرطانية و قلة الخصوبة و تشوه في الأجنّة و إحداث طفرات وراثية وهي من أعظم المخاطر التي تواجه بيئة الإنسان و الحيوان و النبات في الوقت الحاضر .
المقاوماResistance :
تعتبر ضاهرة المقاومة واحدة من أهم الضواهر التي تبديها كثير من الحشرات ضد مجموعة ما من المبيدات ، و المقاومة من الظواهر المهمة بالنسبة للحسرات و من المظرة بالنسبة للإنتاج الزراعي .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1). الضغط البخاري : هو مقدرة بخار المبيد على الإنتشار.
(2). وهي الفترة الزمنية التي يبقى تأثير المبيد في الطبيعة و إنتقاله عبر السلسلة الغذائية.
ملاحظة: الطورين أ & ب يخصان المبيدات الفسفورية و الكربومايتية أما الطور جـ فهو يخص مجموعة المبيدات الكلورية العضوية .

وتختلف صفة المقاومة أو الحساسية في الحسرات أو الكائنات الحية الأخرى بإختلاف التركيب الوراثي للأفراد و التي تحمل صفة المقاومة أو جين المقاومة أو أكثر من جين ، و التي ترتبط هذه الجينات بوجود إنزيم أو أكثر و بدرجات نشاط متفاوتة لتلك الإنزيمات و التي تقوم بعملية تأيض لمركب المبيد المستعمل ضد تلك الحشرة ، أي أن تلك الإنزيمات تحلل روابط معينة في مركب المبيد تجعله أقل سمية لتلك الحشرات .
إن الأفراد وعلى هذا الأساس لها قابليات مختلفة و متفاوتة في درجة المقاومة أو تحمل المبيد كما تؤثر عوامل إخرى في هذه القابلية مثل طور الحشرة و حجمها و تغذيتها و إضافةً إلى سلوكها و نشاطها و قابليتها الدفاعية ضد تلك المبيدات .
إلى أن أهم العوامل هو وجود جين أو مجموعة من جينات المقاومة ، فعند إستعمال مبيد معين بإستمرار على مدار عدة سنوات قد تظهر المقاومة ضد تلك المبيدات ، و يحدث هذا نتيجة القتل المستمر للأفراد الحساسة أو فائقة الحساسية ، وعند الإستمرار في استعمال ذلك المبيد على نفس النوع من الحشرة فإن السلالة تتحول بالتدريج من سلالة طبيعية أو حساسة إلى سلالة متحملة ثم سلالة مقاومة ثم فائقة المقاومة و ذلك لأن نسبة الأفراد المقاومة تزداد بإستمرار نتيجة زيادة فرصتها بالتزاوج و قلة تلك النسبة للأفراد الحساسة أو الضعيفة الحساسية لأنها قتلت نتيجة الإستعمال المستمر لنفس المبيد (1 ) ، وهذا يعني أنه لو تم إيقاف إستعمال ذلك المبيد على تلك الحشرة و لفترة زمنية فإن السلالة تعود إلى طبيعتها الأصلية السابقة جيلاً بعد جيل .
شروط ظهور المقاومة :
1.إستعمال نفس المبيد بنفس التركيز بإستمرار على الآفة .
2.تعرض نفس النوع من الآفة لذلك المبيد .
بالتالي يمكن تعريف المقاومة حسب منظمة الصحة العالمية WHO بأنها تطور قدرة سلالة من الحشرات ( أو الكائنات الحية الأخرى ) على تحمل جرعات من المادة السامة ( المبيد ) أكبر ، و التي كانت قاتلة لمعظم الأفراد من المجموعة الطبيعية من النوع نفسه .
ومن الجدير بالذكر أن نذكر أن المقاومة تختلف عن حالات المناعة Immunity لأن المناعة تكون وراثية ثابتة ( غالبا ً ) في السلالة ، أو مكتسبة كما في حالات التلقيح بالطعم .
لذلك فإن المقاومة هذه تختلف بالتدريج وتعود السلالة إلى حالتها الطبيعية الحساسة بعد فترة من الزمن و بعد زوال تأثير المسبب لنشوء المقاومة ( و أقصد هنا المبيد المستعمل ).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1). إن صفة المقاومة صفة متنحية و صفة الحساسية للمبيد هي الصفة السائدة .

ملاحظة : للعلم أنه ليس كل الحشرات لها القدرة على إضهار المقاومة و ليس كل مبيد يسبب ظهور المقاومة .

التفسير العلمي لنشوء المقاومة :
إن التوزيع الطبيعي لصفة المقاومة أو الحساسية من ناحية إحصائية ( شكل الجرس ) للأفراد التي تحمل صفة المقاومة يوجد بها جين أو أكثر مرتبط بوجود إنزيم أو أكثر مثل Atapase & Estrase & Dehydrogenese و التي تعمل على تأيض مركبات المبيد Detoxification .









[center][b]

المهندس عيسى

عدد المساهمات : 35
نقاط : 91
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/04/2011
الموقع : المملكة الاردنية الهاشمية - محافضة اربد

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى