الهندسة و الابداع
بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا وسهلا بك في المنتدى ونتمنى ان تقوم بالتسجيل والمشاركة في المواضيع والردود في اقسام المنتدى المختلفة حيث يمكنك ان تصبح مشرفا على احدى الاقسم الرئيسية او الفرعية للمنتدى.

المنتدى عام شامل يركز على الابداع في الامور الهندسية و كل شيء في الحياة ويتيح لكل مبدع مجالا واسعا لاظهار قدراته وابداعاته في كل شيء اجتماعيا وهندسيا وفنيا وفكريا

بك يطيب اللقاء ويزدهر المنتدى فالمنتدى منتداك بوركت يداك
المواضيع الأخيرة
» جنيتي الشيطانية
الجمعة نوفمبر 11, 2011 11:11 pm من طرف المهندسه رانيا

» تسألني عن إحداهن
الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 7:29 pm من طرف المهندسة ميادة

» نبات البابايا
الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 7:27 pm من طرف المهندسه رانيا

» موقع رائع جداً عن الزراعة
السبت سبتمبر 03, 2011 8:28 am من طرف المهندس عيسى

» طريقة تحضير الهريسة
السبت سبتمبر 03, 2011 8:20 am من طرف المهندس عيسى

»  good web site
الأربعاء يوليو 27, 2011 5:10 am من طرف masa

» موقع رائع جدا
الثلاثاء يوليو 26, 2011 5:31 am من طرف masa

» رمان وتفاح وحليب ...!!
الأحد يوليو 24, 2011 10:18 pm من طرف المهندسه رانيا

» فقلة النوم تزيد من وزن الطفل!
الثلاثاء يوليو 19, 2011 5:53 pm من طرف gharam

» أسئلة طفلي لا تنتهي
الثلاثاء يوليو 19, 2011 5:51 pm من طرف gharam

» [alhandasah]‏ في قمة الروعه
الأربعاء يوليو 13, 2011 3:50 pm من طرف ريحانة

» أتدرى ماذا تقول إذا بلغت الأربعين من عمرك ؟السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأربعاء يوليو 13, 2011 3:40 pm من طرف ريحانة

» اهم اوامر الشبكات - الجزء الرابع
الثلاثاء يوليو 12, 2011 3:02 am من طرف ابوعبيدة

» صحوة الشعوب
الثلاثاء يوليو 12, 2011 2:58 am من طرف ابوعبيدة

» اتيكيت تناول الطعام !
الثلاثاء يوليو 05, 2011 5:58 pm من طرف gharam

» معكرونة بالدجاج والخضار
الثلاثاء يوليو 05, 2011 5:55 pm من طرف gharam

» البسبوسة وطريقة تحضيرها
الثلاثاء يونيو 28, 2011 12:17 am من طرف gharam

» كيف تردين على التعليقات الساخرة
الثلاثاء يونيو 28, 2011 12:00 am من طرف gharam

» هل سألت نفسك ماهو بروتوكول TCP/IP وماوظيفته؟
الخميس يونيو 23, 2011 7:41 am من طرف م احمد

» ما هي الكوكيز (COOKIES) ؟
الخميس يونيو 23, 2011 7:35 am من طرف م احمد

» ما هو البروكسي ؟
الخميس يونيو 23, 2011 7:33 am من طرف م احمد

» موقع يقوم بإخبارك عما يحدث لبريدك الإلكتروني الذي ترسله لأي شخص
الخميس يونيو 23, 2011 7:18 am من طرف م احمد

» النسخة الكربونية و النسخة الكربونية العمياء
الخميس يونيو 23, 2011 7:15 am من طرف م احمد

» اهم اوامر الشبكات - الجزء الخامس
الخميس يونيو 23, 2011 7:03 am من طرف م احمد

» اهم اوامر الشبكات - الجزء الثالث
الخميس يونيو 23, 2011 6:50 am من طرف م احمد

» اهم اوامر الشبكات - الجزء الثاني
الخميس يونيو 23, 2011 6:43 am من طرف م احمد

» اهم اوامر الشبكات - الجزء الأول
الخميس يونيو 23, 2011 6:32 am من طرف م احمد

» حقائق مخيفة عن موقع اليوتيوب
الخميس يونيو 23, 2011 6:09 am من طرف م احمد

» اختبار لون المكياج على اليد خطأ شائع !
الخميس يونيو 16, 2011 5:35 pm من طرف gharam

» الشائع والحقيقة في عالم اللياقة الرياضية
الخميس يونيو 16, 2011 5:33 pm من طرف gharam


إختلال التوازن البيئي

اذهب الى الأسفل

إختلال التوازن البيئي

مُساهمة من طرف المهندس عيسى في الثلاثاء مايو 24, 2011 7:28 pm

إختلال التوازن البيئي





المقدمة :
يعتمد الانسان في حياته و انماط معيشته اعتمادا ًًً كليا ًًً على المصادر التي وفرتها له الطبيعة ، ويعتمد بقاء الانسان و استمرار وجوده على كوكب الارض على كيفية تعامله مع المصادر الطبيعية من حوله ، المنظورة و غير المنظورة ؛ فيؤدي حسن استغلالها الى استمرار التوازن في الانضمة البيئية الى درجة تسمح له ياليقاء على الارض ، و مع توفير مستوى معيشة لائق له و للأجيال من بعده .
و لم تكن قدرة الانسان قديماًًً كافية لإحداث إخلال بالنظام البيئي كما هو الحال الآن ، فالكم الكبير من التغير الذي أحدثته قدرة الانسان في عناصر البيئة تحقق منذ مدة زمنية بسيطة ، ولظروف الطبيعة دور في إختلال التوازن البيئي ، إلا أن معظم الاساليب التي أدت إلى إخلال بالتوازن البيئي هي من صنع الانسان .
تفاعل مكونات النظام البيئة
ترتبط مكونات أي نظام بيئي مع بعضها البعض وفق علاقات محددة .
و تسعى النظم البيئية الى المحافضة على حالة توازن عن طريق التحكم بالمتغيرات الاساسية للنظام ، كمعدلات الولادة و الوفاة و الهجرة ، ويعتمد مدى نجاح النظام البيئي في التعامل مع التغيرات على قابلية الافراد في التفاعل مع المتغيرات و مقدرته أيضاً على انتاج أفراد قادرين على التعامل مع هذه المتغيرات .



صورة توضح تعاعل مكونات نظام بيئي معين


المسببات التي تؤدي الى اختلال في التوازن البيئي :
1. الظروف الطبيعية : و المتمثلة في حدوث الزلازل و البراكين و تساقط النيازك .
2. التغير في الظروف المناخية والظروف البيئية اصطناعياًًًً نتيجة تدخل الانسان الواعي وغير الواعي ، المنظورة وغير المنظورة، وما تخلفه من آثار ضارة و غير ضارة في مجالات مختلفة .
وتأخذ التغيرات منحيين رئيسيين يؤدي أولهما الى حدوث إخلال في التوازن البيئي بشكل بسيط ، و مثال ذلك انحباس الامطار لمدة عام ، وما يعقبه من تأثيرات آنية تزول بعد سقوط الامطار .
أما الثانية فيؤدي إلى إخلال بالتوازن البيئي بشكل كبير ، إذ ينتج منه تدمير النضام البيئي كلياُُُ وتنشأ نظم بيئية جديدة تستمر في التعاقب حتى تصل الى مرحلة مستقرة ، تبدّل فيها مكونات النظام البيئي بمكونات اخرى .


أنواع إختلال التوازن البيئي :
1. الختلال الناتج عن عوامل طبيعية ( الاختلال الطبيعي ) natural imbalance
إن الحرارة و الضوء والمياه و التربة و الكائنات الحية و الطاقة الشمسية و الهزات الارضية و البراكين ، كلها عوامل طبيعية لها القدرة على إحداث تغيرات في أي نظام بيئي معين ، وتؤدي التغيرات الى إخلال بتوازن النظام البيئي و نظراً الى كثرة هذه العوامل و درجات تاثيرها فإنه من الصعب دراسة أثر كل عامل منها منفرداًً لأن كل عامل يؤثر بالعوامل الاخرى و يتأثر بها .
2. الاختلالات الناتجة من أنشطة الانسان ( الاختلال الصناعي ) Artificial imbalance :
يقوم الانسان يومياًًً في معضم مناطق الكرة الارضية و ظمن أغلفتها الجوية و المائية و الصلب ( التربة و الغلاف الصخري ) بالعديد من الانشطة لتوفير حاجاته ، و بذلك إما أن يقوم بتدمير النظام البيئي من حوله ، أو أن ينشئ نظام بيئي جديد مؤقت يستخدم مواد جديدة أوأدوات
وآلات تغير من طبيعة البيئة ، ومن ثم تؤدي إلى اختلال في مكونات النظام البيئي الطبيعي .
و للإنسان أنظمة إجتماعية و سياسية و اقتصادية وثقافية تختلف من مجتمع لأخر ، وتؤثر في النظام البيئي بدرجات متفاوتة . لذا أصبح الأثر الذي يحدثه الانسان في النظام البيئي كبيراً ولعل أكبر عامل إنساني يؤثر في النظام هو إزدياد أعداد السكان ، و التصنيع الشامل دون حساب آثاره في البيئة و التي منها تكوين مخلفات تطرح في النظام البيئي فتؤثر فيه سلباً ، ويصعب التخلص منها .
ومن الامثلة على هذا الاخلال :
أ‌. قطع اشجار الغابات لاستغلالها في صناعة الورق و الاثاث ، وغيرها ؛ إذ أن الغابات المطرية تعد نظاما ًًً بيئيا ًً طبيعيا ًً مهما ًًً و يؤؤدي قطعها الى اخلال التوازن البيئي الذي يمثل في :
1. تعرض التربة للانجراف .
2. القضاء على أحياء التربة .
3. زيادة غاز ثاني اكسيد الكربون في الجو .
4. نقص غاز الاكسيجين في الجو .
5. زيادة تبخر الماء من التربة بسبب تعرضها الى أشعة الشمس .
6. نقصان الامطار في المكان الذي توجد به الغابة .
ب‌. الرعي الجائر للغطاء النباتي .
ت‌. تلويث التربة بالملوثات وتغيير خصائصها .
ث‌. الصيد الجائر للحيوانات البرية ، و إبادة النباتات البرية .
ج‌. تركيز الفعاليات الاقتصادية و الاجتماعية من مناطق محددة .

مصادر الطاقة المتجددة ( renewable energy resources ):
1. الطاقة الشمسية ( solar energy ):
وهي المصادر الاصلية لكل الانواع الاخرى من الطاقة سواء أكانت متجددة أم غير متجددة ، فمنها تنتج طاقة الرياح ، والطاقة الكهربائية ، وطاقة الكتلة الحيوية ، كما أنها مختزنة منذ العصور القديمة في الوقود الاحفوري على شكل نفط أو فحم حجري أو غاز طبيعي ، وتقدر كمية الاشعاع على سطح الارض بين ( 1000-25000 )كيلو واط ساعة / م 2 .و ينعكس منها قرابة 30% الى الفضاء الخارجي ، و يتم امتصاص قراية 47 % في الغلاف الجوي و مياه المحيطات ، و يستهلك منها قرابة 20 % في عمليات التبخر و إكمال دورة المياه وحركة الرياح و مياه المحيطات .
و الباقي جزء بسيط تمتصه صبغة الكلوروفيل في النباتات الخضراء لإنتاج الغذاء للنبات و الحيوان .
و يستخدم الانسان تقنيات عديدة لإستغلال الطاقة الشمسية من أهمها :
• المجمعات الشمسية الحرارية :

تعمل على تحويل الطاقة الشمسية الى طاقة حرارية حسب الحاجة اليها ، وفي الطاقة الشمسية طاقة حرارية هي الاشعة تحت الحمراء ، و هنالك نوعان من المجمعات الحرارية ؛ الاولى المجمعات السطحية التي تستخدم تقنية بسيطة لامتصاص الحرارة ، و إستخدامها في تسخين المياه . و الثاني المجمعات المركزة و التي تستخدم سطوحا ًًً عاكسة مقعرة على شكل مرايا تقوم بتجميع الاشعة الحرارية و تصل درجة الحرارة التي يمكن الحصول عليها الى 500سْ ، و تستخدم لتوليد التوربينات التي تعمل على توليد الكهرباء .



• المجمعات الضوئية الكهربائية :
تستمد الطاقة من أشعة الشمس و تستخدم محطات الفضاء و الاقمار الصناعية _ غالبا ًًً _ الخلايا الشمسية solar cells التي يعتمد مبدأ عملها على قدرة أشعة الشمس على إطلاق إلكترونات من مواد مثل السلسكون أو زرميخات الغاليوم و تصل كفائة خلاياها الى 25% و يتوقع أن تنتج محطات الكهرباء العاملة بالطاقة الشمسية عام 2050 قرابة 0.25 من طاقة العالم من الكهرباء .
2. طاقة الحرارة الجوفية :
يحتوي جوف الارض على كمية هائلة من الطاقة الحرارية تقدر 50-100 كيلو
واط / كم 2 معضمها فب الصخور الحارة فإذا كانت هذه الصخور قريبة من سطح الارض نسبيا ً أمكن حفر بئر كما تحفر آبار البترول حتى نصل الى تلك الصخور الحارة ، ثم ضخ الماء اليها حتى تسخن و تتحول الى بخار يندفع في أنابيب لتحريك مولدات الكهرباء أو يستخدم في التدفئية المركزية .
3. طاقة الرياح :
تعتمد طاقة الرياح على هبوب الرياح و هذا ليس أمرا ً مستمرا ً أو يحدث عند الحاجة اليه ، و تسبب المراوح تشوها ً في المناظر الطبيعية و تؤثر على الاتصالات و بخاصة التي تستخدم الامواج القصيرة ، و لكنها تساعد في توفير كمية طالقة كهربائية لا بأس بها .
4. الطاقة العضوية :
و هي إستخدام المواد العضوية من مصادر مختلفة لإنتاج الطاقة ، كالحطب و الفحم و التخمير و غيرها .....

5. طاقة المياه :
تغطي المياه قرابة 71% من سطح الكرة الارضية ، ويستفاد من جريان المياه و حركة الامواج و اختلاف درجات حرارة الماء في البحار و المحيطات و السدود في توليد الطاقة الكهربائية / وتمتاز الطاقة الكهربائية الناتجة من طاقة المياه بعدم تلوثها للماء و الهواء .
تلوث الهواء air pollution :
وهو من أخطر قضايا التلوث في العالم ؛ لأنه يؤثر مباشرة في الصحة و المناخ ، و تعزى تغيرات المناخ الى تراكم ملوثات الهواء ، و حدوث استنزاف في طبقة الاوزون و ضهور الدفيئة green house effects ، و هذه الملوثات لم تكن موجودة أصلا ًً في الغلاف الجوي .
I. ملوثات الهواء :


أ‌. المركبات الاساسية :
و تضم :
1. الاكاسيد :
إن حرق كل الوقود الاحفوري ( و نقصد بالاحفوري هو أي شيء يتم الحفر لإستخراجه)
كالفحم و النفط و الغاز الطبيعي حرقا ً كاملا ً ينتج ثاني الكسيد الكربون ( CO2) و بخار الماء و ثاني الكسيد الكبريت SO2 و الكسيد النيتروجين NO, N2O , NO2 ( ويرمز اليها مكجموعة NOx ) و هالك العناصر الثقيلة التي تكون بحالة غازية أو صلبة دقيقة مثل الزرنيخ As و الكاديوم Cd و الرصاص Pb و غيرها ....
و عندما يكون الاحتراق غير كامل – في كثير من الحالات – استناداً الى أسلوب الاحتراق ينتج أيضاً أول الكسيد الكربون CO و دقائق عالقة من الكربوم العنصري و العضوي و هيدروكربومات عديدة الحلقات ( PAH ) ( Polycyclic Aromatic Hydrocarons )
و يعد أول أكسيد الكربون CO من أكثر الملوثات كمية في الجو ؛ فكمية ما يدخل الجو منه في السنة يفوق مجموع الملوثات الاخرى جميعاً ، علماً بأن نسبته الطبيعية تتراوح ما بين 0.1-0.23 مغ في المتر المكعب الواحد من الهواء ، أما في المدن المزدحمة فقد تصل نسبته ال 60 مغ في المتر المكعب ، و في اوروبا تصل الى 17.4 مغ في المتر المكعب الواحد .
و يدخل الجو و الهواء الكثير من هذه الملوثات من مصادر اخرى ؛ كالبراكين و حرائق الغابات ، و المياه المعدنية و دخان المصانع .
و فوق ذلك فإن كثيراً من المواقد المستعملة في البيوت تنتج غاز ات ملوثة و بخاصة في فصل الشتاء ، منها مواقد الفحم و الحطب ، كما أ، لفافات التبغ و كثرة التدخين فب غرف مقفلة ينتج أكسيد النيتروجين إضافة الى المركبات العضوية الملوثة للهواء .

2. المركبات العضوية المتطايرة :
و هي المركبات التي يعزى اليها تكوين ظواهر مهمة في كثير من المدن ، و أهم ها الضبخنSmog ( الضباب و الدخان ) و مركبات البنزين التي تنتج من عوادم السيارات و الغازات الناتجة عن حرق الفحم الحجرة.
3. المركبات العالقة و القطيرات :
توجد المركبات العالقة في الهواء على شكل مواد صلبة مثل حبيبات الرمل و الغبار و غيرها ، و رجع خطورتها لكونها تترسب في داخل الجهاز التنفسي و يعتمد هذا على حجم الحبيبات و طبيعة مكوناتها و قدرتها على ادمصاص مواد اخرى من الهواء الجوي .
ب‌. ملوثات الهواؤ الثانوية :
و تتحول في الجو بعض الملوثات الاساسية مثل SO2, NO, NO2 و الهيدروكربونات من تأثير الضوء كيميائياً مسبباً أكسدتها و اناتج ملوثات ثاموية مثل الضبخن ، و الوزون و المطر الحمضي و مركبات فوق اكسي أسيتل النترات PANs ( Peroxyacetyle–Nitrate )

II. مصادر تلوث الهواء :
يمثل الشكل الآتي مصادر ملوثات الهواء و نسبها وفق المصادر المكونة لها :



وتتمثل مصادر تلوث الهواء فيما يلي :
1.مصادر ثابته :
أ. المصانع .
ب. محطات توليد الطاقة .
2. مصادر متحركة : و تمثل مصادر النقل البري و الجوي و البحري .

III . تأثير الملوثات الهوائية في البيئة :
للملوثات الهوائية تأثير ضار في الانسان و البيئة و بعض الاثار التي تتركها ذات أمد طويل ومن أهم هذه التأثيرات ما يلي :
1. تكوين الضبخن الكيميائي الضوئي :
انظر الى الشكل التالي ، إنه يمثل ثلاثة مجالات رئيسية هي مصادر التلوث و تفاعلاتها في الغلاف الجوي ، و ما يصحبها من عمليات أكسدة ثم تكون الضبخن الكيميائي الضوئي (تعني Smog وهو مصطلح انجليزي يتكون من مقطعين كلمة Smoke أي دخان و كلمةFog أي ضباب ) .




يتكون الضبخن في المناطق الصناعية عند وجود سكون هوائي إذ يزيد تركيز هذه الملوثات في المنطقة بدلاً من طردها Inversion .
و يعود تكون غيمات من الضبخن الى قدرة الاشعة فوق البنفسجية على تحرير ذرة أكسيجين من أكسيد النيتروجين و تكون ذرة الاكسجسن هذه فعالة كيميائياًً و تحرر هذه الذرة من جزيئ الاكسجسن وفق المعادلة التالية :
uv
NO2--->NO+o
و تستطيع هذه الذرة التفاعل مع الاكسجين أو مركبات الهيدروكربون :
O2+O --->O3
( O2+HC--->( PANs



2. تكوين المطر الحمضي Acid Rain
أكتسب هذا المصطلح أهمية كملوث من ملوثات الهواء بعد الاثر الذي أحدثه في الغابات و النباتات ، و بالذات في الدول الاسكندنافية ، و ألمانيا الغربية ، و يعني إحتواء أنواع الهطول المختلفة من مطر و ثلوج و برد على ملوثات حمضية .
و يعزى تكون المطر الحمضي الى وجود اكسيد الكربون و الكبريت و النيتروجين ، و أقصى درجة إشباع لأكاسيد الكربون لا تعطيه رقماًًً هيدروجينيا ًًً أقل من 5.6 ، وقد تم إثبات ذلك مخبريا ًًًً .







و تتكون أكاسيد النيتروجين نتيجة إتحاد الاكسجين مع النيتروجين بمساعدة البرق و الصواعق و الاحتراق الداخلي في درجات الحرارة العالية ، أما ثاني أكسيد الكبريت فينتج من البراكين ، ومن المصانع التي تنتج حمض الكبريتيك أو التي تستعمله في صناعاتها.
آثار المطر الحمضي :
1. تزيد قدرة المياه على إذابة المعادن و بالتالي تزيد من ملوثاتها .
2. تؤثر على خصائص التربة عن طريق زيادة نسبة الاملاح فيها .
3. تؤثر على البناء و الآثار و التماثيل ؛ حيث تسبب عملية تآكل لها .
4. تؤثر مباشرة على النباتات و الحيوانات .
3. مشكلة الوزون :
خلق الله سبحانه و تعالى الكون و الانسان و الحياة في توازن فتبارك الله أحسن الخالقين ، ولكن تدخل الانسان اللآواعي في البيئة وعدم التفكير بالعواقب أدى إلى زيادة المشاكل على المستوى العالمي .



و يجري الآن التفكير في حل هذه المشكلات أو الحد من أثرها ، و تعد مشكبة الاوزون إحدى هذه المشاكل التي يجب فهمها و الحد من أثرها .
يتواجد غاز الاوزون (O3 ) في منطقتين في الغلاف الجوي ؛ إما على سطح الارض أو في الغلاف الجوي العلوي ( ضمن طبقة الستراتوسفسر ) ، لذا تتعلق مشكلة الاوزون بأمرين مختلفين يجب التفريق بينهما وفهمهما جيدا ًً وهما :
1. المشكلة الاولى وهي تواجد الاوزون على سطح الارض : و يعد ملوثاًً للهواء ؛ إذ أن الزيادة في استخدام الاسمدة الكيميائية ، وعوادم السيارات أدت الى زيادة تراكيز أكسيد النيتروجين (NOx) و خاصة ( NO2 ) ، وتؤدي هذه الغازات الى تكوين الاوزون و كذلك استهلاكه وفق التفاعلات الآتية :
NO2+UV NO+O2-

O2- +O2 +M O3 +M

حيث أن ) M : فلز على شكل غبار في الهواء )
و هذا يتم في الصباح الباكر من النهار ، أمى بعد الظهر فيتم التفاعل الآتي :
O3 + NO O2 +NO2

يؤثر الاوزون في صحة الانسان ؛ إذ أنه يسبب له السعال و الدوخة و ضيق التنفس و الصداع و الحموضة و التهابات الجهاز التنفسي و تحليل خلابا الدم البيضاء و تحريش العين ، و حساسية الانف ، وإذا ارتفعت النسبة عن حد معين فإنه يكون مدمراًً للكروموسومات في خلايا جسم الانسان إذا تعرض له لمدة ( 5-10 )دقائق فقط .
أما أثره في النبات فإنه يدخل الى الثغور في الاوراق و يؤثر عليها فيسبب لها اصفرار أو اللون الرمادي ، ثم الذبول ، و يعد الوزون عاملا ً مؤكسدا ًًً قويا ًً مما يؤثر في النبات نفسه و يقلل إنتاجه السنوي من الثمار ، و يضهر تأثيره على انتاجية الحبوب ، كما يؤثر في المواد الاخرى؛ فيؤكسد الدهان و المواد البلاستيكية و الكاوتشوك .
ونظرا ً لخطورة الاوزون تم الاتفاق على اعتبار أن تواجد 0.12 جزء من المليون هو بدء الاكسدة ومن ثم الخطر والتلوث ، وإذا وصلت هذه الكمية الى 0.5 جزء من المليون فإنه يصل الى مرحلة من الخطر تعلن فيها حالة الطوارئ .
2. المشكلة الثانية هي وجود الاوزون في طبقة الستراتوسفير :
لقد خلق الله الوزون حماية للمخلوقات عامة ؛ لأنه يمتص أشعة الشمس فوق البنفسجسة
الضارة ، ولكن سوء تصرف الانسان أدى الى استنزاف طبقة الاوزون ويخاصة فوق القطب الجنوبي ، ويوضح الشكمل المجاور وجود ثقب ( تآكل )في المنتصف ، و لدى مراقبته تبين أنه بدأ بالأتساع حتى قارب أن يصل إلى منطقة الغلاف الجوي الواقعة فوق جنوي الارجنتيت في عام 1992.


بقلم المهندس عيسى العمري

المهندس عيسى

عدد المساهمات : 35
نقاط : 91
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/04/2011
الموقع : المملكة الاردنية الهاشمية - محافضة اربد

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى